نقابات المهن الحرة

رئيس اتحاد الوفاء لنقابات العمال من جنيف: لتشكيل محور نقابي عمالي عالمي مقاوم

 شارك رئيس اتحاد الوفاء لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان عضو المجلس الرئاسي لاتحاد النقابات العالمي علي ياسين بالاجتماع التحضيري لممثلي المنظمات النقابية المنضوية في اتحاد النقابات العالمي والمشاركة في الدورة ١١٢ لمؤتمر منظمة العمل الدولية المنعقد في جنيف في الفترة بين ٣ و ١٣ حزيران ٢٠٢٤ .

قدم مداخلة في الاجتماع وجه في بدايتها “التحية لأرواح الشهداء في غزة ورفح وكل فلسطين وفي لبنان وسوريا والعراق واليمن في مواجهة العدوانين المستمرين الصهيوني والاميركي والبريطاني، والتحية والاكبار لكل الذين يعانون من إرهاب الحصارات والاعتداءات الاقتصادية الأميركية والاوروبية على الاوطان في مختلف بقاع الارض”. وحيّا ياسين “المواقف النقابية في العالم المدينة للاعتداءات الهمجية والارهابية الاميركية والصهيونية والمؤيدة لحق الشعوب بالمقاومة بكافة اشكالها”، داعيا النقابيين المحتمعين من اقطار العالم الى “وضع خطة لكسر احتكار القرار في منظمة العمل الدولية  تبدأ بهزيمة التفرد بقرار فريق العمال ومكتب الأنشطة العمالية في منظمة ACTRAV”.

كذلك، دعا الى “أن تكون عملية كسر الهيمنة الاستكبارية على القرار العمالي في منظمة العمل الدولية عملا مؤسساتيا مستداما  يملك برنامج عمليا متتابعا”. وقال: “علينا الاستفادة من فرصة انعقاد مؤتمر العمل الدولي بوجود اكبر عدد من الاخوة والرفاق في اتحاد النقابات العالمي لتوحيد الجهد والعمل بما يفرض حصول الاتحاد على تمثيل وازن  في هيئة مكتب فريق العمال في منظمة العمل الدولية وفي كل اللجان الاخرى وبشكل خاصة لجنة المعايير”. ودعا الى “عقد ورشة عمل تنظيمية  لاتحاد النقابات العالمي بهدف وضع برنامج وخطة لاتحادنا العالمي بهدف كسر التفرد والهيمنة في مكتب الاتشطة العمالية في منظمة العمل الدولية”.

ولفت الى أن “على منظمة العمل الدولية الاخذ بمواقف وتوجهات اتحاد النقابات العالمي الذي يمثل اكثر من ٢٢٠ مليون عامل في جهات الارض الاربع يناوئون ويتصدون لمشاريع هيمنة الامبريالية والاستكبار العالمي” داعيا الى “تشكيل محور نقابي عمالي عالمي مقاوم يضم منظمات وقيادات نقابية عالمية بقيادة اتحاد النقابات العالمي”. وطالب ياسين “جميع اعضاء اتحاد النقابات العالمي الحاضرين في الاجتماع، اثارة ما يرتكبه الصهاينة  في غزة ورفح وفلسطين ولبنان من مجازر وعدوان على الارض والانسان،  وادانة الانحياز للرواية الصهيونية في تقرير مدير عام منظمة العمل الدولية حول وضع العمال في الاراضي العربية المحتلة، ورفض ما جاء فيه حول ادعاء مجزرة مروعة قادتها حماس واتهام الفلسطينيين بالمجازر، ورفع الصوت لإدانة اعتداءات ومجازر الكيان العنصري المؤقت المسمى دولة اسرائيل وكشف التزييف الفاضح للحقائق في تقرير المدير العام وعدم الاخذ برأي منظمات العمال في سوريا ولبنان وفلسطين،  وعدم ذكر العدوان المستمر على لبنان وآثاره على العمل و العمال وعلى الاقتصاد اللبناني والمطالبة بتصحيح هذا التزيبف  الفاضح”.

وطالب ياسين اعضاء اتحاد النقابات العالمي ب ” اثارة  الاثار الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية  على حياة الشعوب والعمال من جراء الارهاب الاقتصادي والحصارات الاميركية على الدول والشعوب في فلسطين وسوريا ولبنان واليمن والعراق وروسيا وايران وفنزويلا وكوبا وغيرها”.

وختم مخاطبا الحاضرين: “ليكن لنا الصوت الاعلى الموازي لحقنا الاعلى  وليكن صوتنا الصوت المسموع لانه صوت العدالة، ولأننا قادرون فعلا، قادرون بجوهر حقنا الانساني وبعدالة موقفنا، وبوحدة كلمتنا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى