امن وقضاء ⚖️

يد مقطوعة وسكّين مغروز… جريمة تثير البلبلة في بلدة جنوبية!

أفيد صباح اليوم الأربعاء, عن جريمة “بشعة” أقدم عليها شخص من التابعية السورية, إذ اصطحب زوجته من منزلهما إلى خراج بلدة رومين الجنوبية, وقام بقطع يدها اليمنى ومن ثم فرّ إلى جهة مجهولة.

وللإطلاع على تفاصيل الحادثة, تواصل “ليبانون ديبايت”, مع رئيس شرطة رومين, موسى جوني, الذي أشار إلى أن “الموضوع أثار البلبلة والقلق, إلا أنه حتى الساعة لم يتبيّن ما إذا كانت الرواية حقيقية أم لا”.


وأشار إلى أن “كل المعنيين وفعاليات المنطقة, إضافة إلى المعلومات والمخابرات في المنطقة تحرّكت على الفور, إلا أن أحداً لم يستطع الوصول إلى معلومات دقيقة”.

وكشف أنه “تلقّى صوراً ليد مقطوعة, ولإمرة على سرير داخل أحد المستشفيات, وغرز سكين في رجلها اليمنى, إلا أنه حتى الساعة لم يتبيّن مصدر الصور, وما إذا كانت حقيقية”.

وأكّد جوني, أن “مساعي البحث عن حقيقة الحادثة, لا تزال مستمرة حتى الساعة, علّه نصل إلى نتائج مؤكدة”.

وبحسب المعلومات التي انتشرت صباح اليوم, أفيد بأنه تمّ نقل الضحية إلى مستشفى النبطية الحكومي, وأجريت لها عملية معقّدة, إلا أن هذا ما نفاه قسم الطوارئ في المستشفى لـ “ليبانون ديبايت”, والذي جزم بأن هذه الحالة لم تصل إلى المستشفى, والصور التي تم نشرها ليست من داخل مستشفى الحكومي”.

وقد وصلت صور حول الجريمة المزعومة إلى “ليبانون ديبايت” إلا أنه تحفّظ عن نشرها أولاً لفظاعتها وثانياً لعدم وجود أدلّة عن دقة الجريمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى