أبرز أخبار لبنان

إتحاد موظفي المصارف يقدّم “إخباراً” ويشهر سلاح الإعتصامات والإضرابات

كتبت باتريسيا جلاد في ” نداء الوطن”:

حتى الساعة لا يوجد قرار صريح من جمعية المصارف بمعاودة عملها بشكل طبيعي، فذلك يعتمد استنسابياً على إجراءات الحماية التي يتخذها كل مصرف في ظلّ عدم توفّر الحراسة الأمنية من الدولة. ولا شكّ أن فتح البنوك أبوابها بشكل جزئي، يعيق إنجاز العمليات بالسرعة المطلوبة والتعاطي المباشر مع المواطنين، اذ بعض المصارف لا تزال أبوابه مقفلة أمام الأفراد ويكتفي بتسيير معاملات الشركات والمستشفيات فقط، وبعضها يستقبل الأفراد بناءً على موعد “صعب المنال” بسبب “كثرة الإتصالات”، كما يقول المجيب الآلي، مع التمني على المتصل معاودة الإتصال لاحقاً للتواصل مع الموظف. مقابل تلك الإجراءات المشدّدة التي تعرقل أداء الخدمات المصرفية التي باتت دون الحدّ الأدنى ولا توائم عمل أي قطاع مصرفي، يتابع إتحاد نقابات موظفي المصارف مسألة توفير الأمن للموظفين العاملين في البنوك نتيجة الثورة التي بدأها المودعون، فقرّر مجلس مندوبي الاتحاد الذي عقد جلسةً طارئةً خُصّصت لمناقشة التطورات المُستجدة على الصعيد الأمني كما أعلن المجلس التنفيذي لاتحاد نقابات موظفي المصارف أمس، “متابعة الإجراءات القانونية التي من شأنها إيقاف التهديدات التي تُنشر على مواقع التواصل الاجتماعي باقتحام المصارف بقوة السلاح”. وتجلّت تلك الإجراءات كما أوضح رئيس إتحاد نقابات موظفي المصارف جورج الحاج لـ”نداء الوطن”، “بالإخبار الذي تمّ تقديمه ضد مجهول من قبل الإتحاد حول ما ينشر في وسائل التواصل الإجتماعي من تصاريح تتضمن تهديداً للمصارف وموظفيها وإشارة الى استعمال القوة والعنف، على أن تتمّ متابعة هذه الأخبار، باعتبار أن وظيفة الدولة معرفة من ينشرها خصوصاً انها تهدّد السلامة العامة والأمن في البلاد”. كما اعتبر مجلس مندوبي الاتحاد الذي يضمّ 45 عضواً، أن “ما تعرّض له الزملاء في فروع المصارف التي شهدت خروقاتٍ أمنيّةٍ…


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى